ملتقى الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ليلة القدر فضائلها وقيامها وعلاماتها.. تحروها في الأوتار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وميض القلم
¤¦¤(مشرف عام)¤¦¤

¤¦¤(مشرف عام)¤¦¤
avatar



انثى
العمر : 27
عدد المساهمات : 661
تاريخ التسجيل : 23/10/2010
التخصص : سكرتا ريا وسجل طبي


مُساهمةموضوع: ليلة القدر فضائلها وقيامها وعلاماتها.. تحروها في الأوتار   الجمعة أغسطس 26, 2011 8:09 pm










" قَصْدي المُؤَمَّلُ في جَهْري و إِسْرَاري...
ومَطْلَبي مِن إلـهي الواحدِ الباري..شَهادةً في سبيلهِ خالِصَةً ، تَمْحُو ذُنُوبي وتُنْجِيني منَ النّارِ..إنَّ المعاصيَ رِجْسٌ لا يُطَهِّرُها إلّا الصَّوارِمُ في أَيْمانِ كُفّاري..وأَرْجُو بِذلكَ ثَوابَ الله ، وما عِنْدَهُ منَ النَّعيمِ المُقِيمِ في جنّاتِ عَدْنٍ في الفِرْدَوسِ الأعلى..فجنّتهم همُ الدُّنيا..وجنّتُنا نحنُ في الآخِرة..ولَنا منَ النّعيمِ ما لا عَيْنٌ رَأَتْ ، ولا أُذُنٌ سَمِعَتْ ،ولا خَطَــرَ على قَلْــبِ بَشَــرْ... "

]




.





لَيْلَة الْقَدْر


فضائلها وقيامها وعلاماتها







[
لَيْلَة الْقَدْر
]
هِي إِحْدَى لَيَالِي شَهْر رَمَضَان و أَعْظَمَهَا قَدْرَا ،

حَيْث يُؤْمَن الْمُسْلِمُوْن أَنَّهَا خَيْر مِن أَلْف شَهْر ،
و هِي الْلَّيْلَة الَّتِي أَمَر الْلَّه فِيْهَا جِبْرِيْل بِإِنْزَال الْقُرْآَن
مِن الْلَّوْح الْمَحْفُوظ إِلَى مَكَان فِي سَمَاء الْدُّنْيَا
يُسَمَّى "بَيْت الْعِزَّة"
ثُم مِن بَيْت الْعِزَّة صَار يُنَزِّل بِه جِبْرِيْل ،
عَلَى مُحَمَّد صَلَّى الْلَّه عَلَيْه و سَلَّم مُتَفَرِّقا ،
عَلَى حَسَب الْأَسْبَاب و الْحَوَادِث ،
فَأَوَّل مَا نُزِّل مِنْه كَان فِي غَد تِلْك الْلَّيْلَة
نَزَل خَمْس آَيَات مِن }*~ سُوْرَة الْعَلَق
.

لَيْلَة الْقَدْر فِي الْقُرْآَن وَ الْأَحَادِيْث الْنَّبَوِيَّة











[ سُوْرَة الْقَدْر]

{ إِنَّا أَنْزَلْنَاه فِي لَيْلَة الْقَدْر *و مَا أَدْرَاك مَا لَيْلَة الْقَدْر *
لَيْلَة الْقَدْر خَيْر مِن أَلْف شَهْر * تَنَزَّل الْمَلَائِكَة و الْرُّوُح فِيْهَا

بِإِذْن رَبِّهِم مِن كُل أَمْر * سَلَّام هِي حَتَّى مَطْلَع الْفَجْر }.

قَال رَسُوْل الْلَّه مُحَمَّد صَلَّى الْلَّه عَلَيْه وَ سَلَّم
:
« تَحَرَّوْا لَيْلَة الْقَدْر فِي الْعَشْر الْأَوَاخِر مِن رَمَضَان » .

قَال رَسُوْل الْلَّه مُحَمَّد صَلَّى الْلَّه عَلَيْه وَسَلَّم
:
« مَن قَام لَيْلَة الْقَدْر إِيْمَانا وَ احْتِسَابا
غُفِر لَه مَا تَقَدَّم مِن ذَنْبِه ».


عَن ام الْمُؤْمِنِيْن عَائِشَة بِنْت أَبِي بَكْر
رَضِي الْلَّه عَنْهَا و ارْضَاهَا أَنَّهَا قَالَت
:
« يَا رَسُوْل الْلَّه ، أَرَأَيْت إِن عَلِمْت
أَي لَيْلَة لَيْلَة الْقَدْر مَا أَقُوْل فِيْهَا ؟

قَال }*~ " قَوْلِي :
الْلَّهُم إِنَّك عَفُو كَرِيْم تُحِب الْعَفْو فَاعْف عَنِّي
" » .

عَن عَبْد الْلَّه بْن أَنَبِي أَنَّه قَال
:
« يَا رَسُوْل الْلَّه ،
أَخْبَرَنِي فِي أَي لَيْلَة تَبْتَغِى فِيْهَا لَيْلَة الْقَدْر ؟

فَقَال :
" لَوْلَا أَن يُتْرَك الْنَّاس الْصَّلاة إِلَا تِلْك الْلَّيْلَة
لَأَخْبَرَتْ
" » .



[ تَعْظِيْم لَيْلَة الْقَدْر ]
يُؤْمِن الْمُسْلِمُوْن بأن الْلَّه
عِظَم أَمَر لَيْلَة الْقَدْر
}*~ فَقَال تَعَالَى :
{ وَمَا أَدْرَاك مَا لَيْلَة الْقَدْر }
أَي أَن لِلَيْلَة الْقَدْر شَأْنا عَظِيْمَا

و بَيْن أَنَّهَا خَيْر مِن الْف شَهْر }*~ فَقَال:
{ لَيْلَة الْقَدْر خَيْر مِّن أَلْف شَهْر }
أَي أَن الْعَمَل الْصَّالِح فِيْهَا يَكُوْن ذَا قَدْر عِنْد الْلَّه تَعَالَى

خَيْرا مِن الْعَمَل فِي أَلْف شَهْر.
و مَن حَصَل لَه رُؤْيَة شَيْء مِن عَلَامَات لَيْلَة الْقَدْر

يَقَظَة فَقَد حَصَل لَه رُؤْيَتُهَا ،
و مَن
أَكْثَر عَلَامَاتِهَا }*~
لَا يَظْهَر إِلَّا بَعْد أَن تَمْضِى ،مِثْل : أَن تُظْهِر الْشَّمْس صَبِيّحَتْهَا لَا شُعَاع لَهَا ،
أَو حَمْرَاء ، أَو أَن لَيْلَتَهَا تَكُوْن مُعْتَدِلَة ،
لَيْسَت بَارِدَة و لَا حَارَّة ،

و مِن اجْتَهَد فِي الْقِيَام و الْطَّاعَة و صَادَف تِلْك الْلَّيْلَة
نَال مِن عَظِيْم بَرَكَاتُهَا فَضْل ثَوَاب الْعِبَادَة تِلْك الْلَّيْلَة
.



قَال رَسُوْل الْلَّه صَلَّى الْلَّه عَلَيْه و سَلَّم :
" مَن قَام لَيْلَة الْقَدْر
إِيْمَانا و احْتِسَابا غُفِر لَه مَا تَقَدَّم مِن ذَنْبِه "
رَوَاه الْبُخَارِي
.











[ قِيَام لَيْلَة الْقَدْر ]
و قِيَام لَيْلَة الْقَدْر }*~ يَحْصُل بِالصَّلَاة فِيْهَا


إِن كَان عَدَد الْرَّكَعَات قَلِيِلا أَو كَثِيْرا ،

و إِطَالَة الصَّلَاة بِالْقِرَاءَة أَفْضَل }*~
مِن تَكْثِيْر الْسُّجُود مَع تَّقْلِيْل الْقِرَاءَة ،


و مَن يَسَّر الْلَّه لَه أَن يَدْعُو بِدَعْوَة فِي وَقْت سَاعَة رُؤْيَتِهَا ،
كَان ذَلِك عَلَامَة الْإِجَابَة ،


فَكَم مِن أُنَاس سَعِدُوْا مِن حُصُوْل مَطَالِبِهِم ،
الَّتِي دُعُوٓا الْلَّه بِهَا فِي هَذِه الْلَّيْلَة .










ثُم قَال الْلَّه تعَالىَّ :
{ تَنَزَّل الْمَلَائِكَة و الْرُّوْح فِيْهَا بِإِذْن رَبِّهِم مِّن كُل أَمْر }
و يُرْوَى عَن رَسُوْل الْلَّه صَلَّى الْلَّه عَلَيْه و سَلَّم أَنَّه قَال
:
" إِذَا كَانَت لَيْلَة الْقَدْر ،
نَزَل جِبْرِيْل فِي كَبْكَبَة (أَي جَمَاعَة) مِن الْمَلَائِكَة ،


يُصَلُّوْن و يُسَلِّمُوْن عَلَى كُل عَبْد قَائِم أَو قَاعِد يَذْكُر الْلَّه ،

فَيَنْزِلُوْن مِن لَدُن غُرُوْب الْشَّمْس إِلَى طُلُوْع الْفَجْر" .
فَيَنْزِلُوْن بِكُل أَمْر قَضَاه الْلَّه فِي تِلْك الْسَّنَة


مِن أَرْزَاق الْعِبَاد وَءَاجَالِهِم إِلَى قَابِل ،

و لَيْس الْأَمْر كَمَا شَاع بَيْن كَثِيْر مِن الْنَّاس

مِن أَن لَيْلَة الْنِّصْف مِن شَعْبَان :
هِي الْلَّيْلَة الَّتِي تُوَزِّع فِيْهَا الْأَرْزَاق


و الَّتِي يُبَيِّن فِيْهَا و يَفْصِل مَن يَمُوْت
و مَن يُوْلَد فِي هَذِه الْمُدَّة


إِلَى غَيْر ذَلِك مِن الْتَّفَاصِيْل مِن حَوَادِث الْبَشَر.






بَل تِلْك الْلَّيْلَة هِي :
{ لَيْلَة الْقَدْر }


كَمَا قَال ابْن عَبَّاس تُرْجُمَان الْقُرْءَان فَإِنَّه قَال فِي قَوْل الْقُرْآَن :
{ إِنَّا أَنْزَلْنَاه فِي لَيْلَة مُّبَارَكَة إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِيْن (3)
فِيْهَا يُفْرَق كُل أَمْر حَكِيْم (4)
}













هِي { لَيْلَة الْقَدْر} :-

فَفِيْهَا أَنْزَل الْقُرْءَان و فِيْهَا يُفْرَق كُل أَمْر حَكِيْم
أَي كُل أَمْر مُبْرَم أَي أَنَّه يَكُوْن فِيْهَا تَقْسِيْم الْقَضَايَا


الَّتِي تَحْدُث لِلْعَالَم مِن مَوْت و صِحَّة و مَرَض و غِنَى و فَقْر

وَغَيَّر ذَلِك مِمَّا يَطْرَأ عَلَى الْبَشَر مَن الْأَحْوَال الْمُخْتَلِفَة

مِن هَذِه الْلَّيْلَة إِلَى مِثْلِهَا مِن الْعَام الْقَابِل.







ثُم قَال الْلَّه تَعَالَى
:
{ سَلَّام هِي حَتَّى مَطْلَع الْفَجْر }
فَلَيْلَة الْقَدْر سَلَام و خَيْر عَلَى أَوْلِيَاء الْلَّه ،
و أَهْل طَاعَتِه الْمُؤْمِنِيْن ،


و لَا يَسْتَطِيْع الْشَّيْطَان أَن يَعْمَل فِيْهَا سُوَءا أَو أَذَى ،

و تَدُوْم تِلْك الْسَّلَامَة حَتَّى مَطْلَع الْفَجْر
.






عَن عَائِشَة رَضِى الْلَّه عَنْهَا قَالَت :
" قُلْت : يَا رَسُوْل الْلَّه إِن عَلِمْت لَيْلَة مَا أَقُوْل فِيْهَا ؟


قَال }*~ قَوْلِي :
الْلَّهُم إِنَّك عَفُو تُحِب الْعَفْو فَاعْف عَنِّي
.












و كَان أَكْثَر دُعَاء الْنَّبِي فِي رَمَضَان و غَيْرِه
:
" رَبَّنَا ءَاتِنِا فِي الْدُّنْيَا حَسَنَة
و فِي الْآَخِرَة حَسَنَة و قِنَا عَذَاب الْنَّار " .











[ عَلَامَات لَيْلَة الْقَدْر ]
إِن لِلَيْلَة الْقَدْر عَلَامَات أَشَار إِلَيْهَا

الْرَّسُوْل مُحَمَّد صَلَّى الْلَّه عَلَيْه و سَلَّم مِنْهَا
:-



*ان تَطْلُع الْشَّمْس لَا شُعَاع لَهَا بَعْد تِلْك الْلَّيْلَة

" قَد يَكُوْن لَإِن الْمَلَائِكَة تُغَادر أَلْأَرْض بَعْد الْفَجْر

فَتَحْجُب هَذِه الْكَائِنَات الْنُّوْرَانِيَّة

الْشُّعَاع الْقَادِم مِن الْشَّمْس إِلَى الْأَرْض" .



و أَنَّهَا لَيْلَة لَا حَر فِيْهَا و لَا بَرْد

لِقَوْل الْقُرْآَن " سَلَام هِي حَتَّى مَطْلَع الْفَجْر " .














دمتم بحفظ الرحمن والسلام عليم ورحمة ا لله وبركاته

.....مع تحياتي: وميــــــــــــ القلـــــــم ـــــــــــــــــض.....





تحيات
ومــــــــيــض الـــــقــــلــــم


عدل سابقا من قبل وميض القلم في السبت أغسطس 27, 2011 8:41 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
همسة حب
عضو فضي
عضو فضي
avatar



انثى
العمر : 25
عدد المساهمات : 878
تاريخ التسجيل : 31/07/2011
التخصص : تربية طفل "معلم صف"


مُساهمةموضوع: رد: ليلة القدر فضائلها وقيامها وعلاماتها.. تحروها في الأوتار   الجمعة أغسطس 26, 2011 8:12 pm

موضوع في قمة الروعه

لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

دمت لنا ودام تالقك الدائم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ليلة القدر فضائلها وقيامها وعلاماتها.. تحروها في الأوتار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية :: 

 :: ||¬ اڷقڛم اڷإڛڷامے » •
-
انتقل الى: